أهلاً
الأربعاء، ٢٤ تموز ٢٠٢٤
١:٥٣:٤٣ م غرينتش+٠٣:٠٠
أهلاً
الأربعاء، ٢٤ تموز ٢٠٢٤
أهلاً
جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن
  • البرنامج
  • ما قبل الخبث
  • أسباب السرطان
  • ألكشف ألمبكر
  • خصائص الورم
  • بداية الورم
  • السرطان
  • نسبة الخطر
  • المسرطنات
  • هام جداً
  • ما هو
  • BROKEN LINK
جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن جورداتا صحة أردن

جورداتا صحة أردن حكمة اليوم جورداتا صحة أردن
أكثر الرجال حكمة
ًالذي يظن أنّه أقل حكمة

أفلاطون
جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن

عالم من الالوان الخفية

عالم من الالوان الخفية


جورداتا صحة أردن كلمة ألمحرر جورداتا صحة أردن
القرأءة طبياً
ما تقرأه هنا هو نتاج علم ومعرفة وخبرة لإيصال النصائح للمريض وللسليم على حد سواء، تتناقل بين الكُتًاب والقُراء كل على طريقة صياغته واسلوب شرحه. ومع ذلك، فستبقى غرفة الفحص والعلاقة بين المريض والطبيب المعالج، هي المكان الافضل لمثل هذه التبادلية.
للمزيد....


من الإدارة
اقد تحولنا في جورداتا من com. إلى net. لتعكس لاتجارية الموقع. يستطيع كل الاعضاء إستعمال نفس كلمة السر والكنية من الموقع السابق للدخول.

مع تحيات أسرة التحرير.
جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن

عالم من الالوان الخفية -- ضمن قسم : أم وطفل

:- المحرر في يوم 04-04-2016 ألساعة:13:03 -عمان

أمومة وطفولة بعض النساء لديهن أعين شديدة الحساسية، ما يجعل بوسعهن رؤية العالم في أشكال لا يتسنى لغالبيتنا. قبل بضعة أعوام، اكتشفت الفنانة كونشيتا أنتيكو أن لديها طفرة جينية، منحتها القدرة على تمييز فائق للألوان، ليصبح بوسعها رؤية طيفٍ من الألوان المتمايزة عن بعضها البعض عند النظر لشيء ما، لا يبدو في نظرنا سوى بلون واحد فحسب. وكما قالت لبي بي سي في عام 2014، فإنه حتى أكثر الحصى انعداما للون على قارعة الطريق، تومض في عينيها كما لو كانت لوحة متعددة الألوان. وأضافت: "تبرز أمامي الحجارة الصغيرة بألوان برتقالية، وصفراء، وخضراء، وزرقاء، وكذلك وردية. أُصدم نوعا ما عندما أدرك أن ما أراه لا يراه الآخرون".


وكما تقول أنتيكو؛ فإن ورقة شجر عادية خضراء اللون ليس إلا قد تنبض بدرجات متألقة من اللون الأحمر، كما أن حبات البندورة تبدو لعينيّ هذه المرأة لوحة ألوان؛ متعددة الدرجات.
وهكذا فكما يعجز الشخص المصاب بعمى ألوان، عن تصور وجود هذا التنوع في الدرجات اللونية للونين الأحمر والأخضر، ذاك الذي يستطيع معظم الناس رؤيته، فإن غالبيتنا قد يفتقرون للقدرة على تخيل قوس قزح الألوان الذي تصفه تلك الرسامة.
لطالما كان معروفا أن وجود أشخاصٍ مثل أنتيكو ينعمون بقدرات استثنائية في الإبصار، هو أمر ممكن من الوجهة النظرية، وذلك بفعل اختلاف غير معتاد في تركيب أعينهم، عن تركيب أعين الأشخاص العاديين.
فليتخيل المرء – أولا - أن شبكية العين ما هي إلا ضرب من الفسيفساء، التي تتألف من أنواع مختلفة من الخلايا الحساسة للضوء تُعرف باسم الخلايا المخروطية.
ولدى غالبيتنا؛ ثلاثة أنواع من تلك الخلايا، وهي مُعدة للتعامل مع ثلاث مجموعات مختلفة من الأطوال الموجية (وهو ما يجعل لدى كل منّا ما يُعرف برؤية ذات أبعاد لونية ثلاثية).
ولدى رؤيتنا لمنظر ما، تُنشّط الأضواء المنعكسة من كل جزء فيه تلك الخلايا بدرجات مختلفة. ويتحدد اللون الذي نراه لكل من هذه الأجزاء، وفقا للتركيبة الدقيقة من الإشارات التي تتلقاها منه الخلايا المخروطية للعين.
غير أن لدى بعض النساء رؤية ذات أبعاد لونية رباعية. فبفضل تحوريّن جينييّن مختلفيّن في كل من صبغيّ (كروموسوميّ) "إكس" الموجود لدى كل امرأة في العالم، يحظى هؤلاء بأربعة أنواع من الخلايا المخروطية، ما يزيد تركيبة الألوان التي يتسنى لهن القدرة على رؤيتها.
اللافت أن هذا التحور ليس شديد الندرة (فرغم أن التقديرات الخاصة بمدى انتشاره تتفاوت، وتعتمد على خلفية كل شخص وصفاته الوراثية، فإن نسبة هذا الانتشار قد تصل إلى 47 في المئة بين النساء المنحدرات من أصول أوروبية).
هنا ظهرت أنتيكو، لتجتاز سلسلة اختبارات، أظهرت أن قدراتها البصرية مختلفة. كما أثبتت الدراسات أن ما تحظى به من "رؤية ذات أبعاد لونية رباعية" تعزز قدراتها على الرؤية في ظل الإضاءة المنخفضة، وهو ما يمكنها من رؤية مشاهد حية وزاهية بشكل مذهل في وقت الغسق على سبيل المثال.
وفي هذا الصدد، يمكن الاستعانة برأي كيمبرلي جيمسون من جامعة كاليفورنيا – إرفاين، والتي درست حالة أنتيكو بشكل مكثف؛ إذ تقول جيمسون: "يوجد احتمال يتمثل في أن المرء بحاجة لأن يتدرب في سن مبكر على الاستفادة من الإشارة" الخاصة بـ"الرؤية ذات الأبعاد اللونية الرباعية" التي يتلقاها.
ولعلنا نتذكر هنا أن أنتيكو رسامة، أولت اهتماما كبيرا لرصد وتمييز الاختلافات الطفيفة بين درجات اللون الواحد، طيلة حياتها بالكامل تقريبا. وتقول هذه السيدة عن نفسها: "كنت مهووسة تماما، وكنت أريد دوما تجسيد كل ما يمكنني رؤيته".
وربما تكون مثل هذه التجارب المكثفة قد اضطلعت بدور جوهري لإعداد المخ من الناحية العصبية، لكي يتسنى له الاستفادة من الإشارات الإضافية التي تتلقاها عيناها.
وللتعرف على مزيد من المعلومات في هذا الشأن، تضافرت جهود جيمسون مع جهود أليسا وينكلر من جامعة نيفادا – رينو، لمقارنة القدرات البصرية التي تتمتع بها أنتيكو بنظيراتها لدى مجموعة من السيدات الأخريات، من بينهن واحدة تحظى بـ"رؤية ذات أبعاد لونية رباعية" غير أنها لا تعمل رسامة، وأخرى رسامة بالفعل لكنها ذات قدرات بصرية عادية.
واستهدفت التجارب اختبار حساسية أعين المشاركات إزاء مستويات مختلفة من " شدة الإنارة!" في وجود أطوال موجية بعينها من الضوء. ولكن في ظل الخلايا المخروطية الإضافية التي تتمتع بها أنتيكو كان من البديهي أن تكون لديها القدرة على الحصول على قدر أكبر من الضوء، وهو ما يعني أن بمقدورها رؤية الفروق الطفيفة للغاية الخاصة بمدى سطوع ألوان معينة.
أتاحت التجارب التي أجرتها جيمسون الفرصة لها لبلورة نموذج يحاكي القدرات البصرية التي تحظى بها أنتيكو. وتكشف النقاط السوداء عن المناطق التي تتأثر بقدرات الخلايا المخروطية الإضافية لدى أنتيكو.


جورداتا صحة أردن تقييم المقال جورداتا صحة أردن


الرجاء تقييم هذا المقال:

المعدل: 3.0
تصويتات: 26.


رديئ عادي جيد جيد جدا ممتاز




جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن

جورداتا صحة أردن روابط ذات صلة جورداتا صحة أردن
· إقرأ عن أمومة وطفولة
· ما كتبه المحرر


المقال ألأكثر قراءة عن أمومة وطفولة:
نيتشر: غذاء الأم الصحي لطفل سليم

جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن

جورداتا صحة أردن خيارات جورداتا صحة أردن

صفحة للطباعة صفحة للطباعة

أرسل هذا المقال لصديق أرسل هذا المقال لصديق
جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن

جورداتا صحة أردن ر‌ايك يهمنا جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن
يمكنك ألوصل الاليكتروني بنا بإستعمال هذا الملف أو هذه الوصلة أو مباشرة إلى الدسكتوب أو إلى الموبيل
© 2024-2003 خدمة تثقيفية ليست بديلاً لعلاج طبيبك. ألإشتراك ضروري للتفاعلية المسؤولة. السرية مضمونة. ما يكتب هنا هو مسؤولية مقدمه. يسمح بنسخ الفكرة وليس النص.