أهلاً
الأربعاء، ٦ كانون الأول ٢٠٢٣
٩:٠١:٤٦ م غرينتش+٠٣:٠٠
أهلاً
الأربعاء، ٦ كانون الأول ٢٠٢٣
أهلاً
جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن
  • البرنامج
  • ما قبل الخبث
  • أسباب السرطان
  • ألكشف ألمبكر
  • خصائص الورم
  • بداية الورم
  • السرطان
  • نسبة الخطر
  • المسرطنات
  • هام جداً
  • ما هو
  • BROKEN LINK
جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن جورداتا صحة أردن

جورداتا صحة أردن حكمة اليوم جورداتا صحة أردن
ويزيدني غضب الأعادي قسوة
ويلم بي عتب الصديق فأجزع
المتنبي
جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن

رائحة الفراولة تثبط نشاط بكتيريا السل

رائحة الفراولة تثبط نشاط بكتيريا السل


جورداتا صحة أردن كلمة ألمحرر جورداتا صحة أردن
القرأءة طبياً
ما تقرأه هنا هو نتاج علم ومعرفة وخبرة لإيصال النصائح للمريض وللسليم على حد سواء، تتناقل بين الكُتًاب والقُراء كل على طريقة صياغته واسلوب شرحه. ومع ذلك، فستبقى غرفة الفحص والعلاقة بين المريض والطبيب المعالج، هي المكان الافضل لمثل هذه التبادلية.
للمزيد....


من الإدارة
اقد تحولنا في جورداتا من com. إلى net. لتعكس لاتجارية الموقع. يستطيع كل الاعضاء إستعمال نفس كلمة السر والكنية من الموقع السابق للدخول.

مع تحيات أسرة التحرير.
جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن

رائحة الفراولة تثبط نشاط بكتيريا السل -- ضمن قسم : باطني

:- المحرر في يوم 07-04-2013 ألساعة:02:33 -عمان

امراض داخلية خلص فريق بحثي بالمعهد الفدرالي السويسري للتقنية بزيورخ إلى أن المركب الكيميائي المتسبب برائحة الفراولة يؤدي إلى تثبيط نشاط بكتيريا السل عند إضافته إلى مضاد حيوي. ويقول الباحث في هندسة الأنظمة البيولوجية فيلفريد فيبر إن مركب "ثنائي الفينيل أثيل بوتيرات" (2-Phenyl Ethyl Butyrate) يقوم بتحسين أداء المضاد الحيوي (إيثيون أميد) في مواجهة أنشطة بكتيريا السل التي أصبحت تقاوم هذا المضاد الحيوي بإفراز إنزيم يبطل مفعوله، وفي الوقت نفسه يؤدي تعاطي عقار إيثيون أميد بكثرة إلى ظهور أعراض جانبية مختلفة. وقال فيبر "لا يوجد سوى حلين اثنين لمواجهة السل المقاوم للعقاقير، أحدهما ابتكار نوع جديد من المضادات الحيوية تهاجم نشاط بكتيريا السل، أو محاولة كبح جماح المقاومة التي تبديها البكتيريا ضد العقاقير المتداولة حاليا".


ويتابع الباحث الشاب "لقد اخترنا الطريق الثاني فدرسنا المواد التي تفرزها بكتيريا السل وتعرقل عمل المضادات الحيوية، وفكرنا في المادة التي يمكن أن تعوق نشاطها لتسمح للعقار بوقف نشاط البكتيريا، وفي الوقت نفسه يتقبلها الجسم البشري بسهولة ويمكن وصولها إلى الخلايا التي تسيطر عليها بكتيريا السل القاتلة".
وبالتعاون بين قسمي طب الكائنات الحية الدقيقة وهندسة الأنظمة البيولوجية بالمعهد تم التوصل إلى المركب الجديد الذي تتوافر فيه كل الصفات، "وهي صدفة بحتة أن تكون تلك المادة هي أيضا المسببة لرائحة ثمار الفراولة"، حسب فيبر.
وطبقا للنتائج الأولية للبحث يمكن خفض كميات المضاد الحيوي لتفادي آثاره الجانبية السلبية مع حدوث تقدم ملحوظ في تأثيرها على نشاط البكتيريا.
ولا يتوقع الباحثون أن تتمكن بكتيريا السل من إنتاج إفرازات تقاوم تأثير المادة الجديدة، لكن المشكلة الحقيقية التي قد تواجههم استكمال هذا البحث هو أنه يحتاج إلى حوالي مليون دولار إضافية.
ويقول أستاذ هندسة الأنظمة البيولوجية البروفيسور مارتين فوسينيغر "إن المبلغ لازم لإجراء التجارب الضرورية لمتابعة العلاقة بين المادة الجديدة وبكتيريا السل والمضادات الحيوية، تمهيدا لمرحلة التجربة العملية على عينات من المرضى".
كما يشير رئيس مجموعة البحث إلى أن التعاون سينتقل في مرحلة مستقبلية مع باحثين من دول الجنوب "شريطة التزامهم بضمان تقديم العينات العلاجية مجانا وبسرعة للمرضى".
وقد حصل القائمون على البحث بجائزة العام 2009 للجمعية السويسرية لمكافحة مرض السل تقديرا لأهمية الاكتشاف ودوره في فتح آفاق جديدة لعلاج داء ارتبط اسمه بالفقر والموت.
ويعرب رئيس الجمعية دكتور أوتو براندلي عن أسفه الشديد لصعوبة تمويل الأبحاث المتعلقة بهذا المرض, مشيرا إلى أن شركات الدواء لا تتوقع ربحا ماديا من ورائه، بينما تثبت الإحصائيات الدولية مدى خطورته وسرعة انتشاره.
ولا يعتقد الطبيب المتخصص في الأمراض الصدرية أن شركات صناعة الدواء سيكون لديها الاستعداد لتمويل تطوير هذا البحث لتحويله إلى عقار، "لأن تلك العملية تتكلف مئات الملايين من الدولارات، وهو مبلغ ليس سهلا العثور عليه".
ويعول براندلي على التعاون مع باحثين من دول الجنوب حيث تقل تكاليف البحث العلمي، وبالتالي يمكن مناشدة "ذوي القلوب الرحيمة لتمويله، أو حث الجمعيات الإنسانية الدولية أو المنظمات الأممية لتشجيع البحث".
وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت قبل أسبوع أن خمسين مليونا من مرضى السل في العالم يعانون من مناعة ضد الأدوية المقاومة للداء، ما يجعل فرصة شفائهم أمرا صعبا فضلا عن احتمالات إصابتهم بأمراض خطيرة أخرى.


جورداتا صحة أردن تقييم المقال جورداتا صحة أردن


الرجاء تقييم هذا المقال:

المعدل: 3.0
تصويتات: 27.


رديئ عادي جيد جيد جدا ممتاز




جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن

جورداتا صحة أردن روابط ذات صلة جورداتا صحة أردن
· إقرأ عن امراض داخلية
· ما كتبه المحرر


المقال ألأكثر قراءة عن امراض داخلية:
تقدم في معالجة داء السكري

جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن

جورداتا صحة أردن خيارات جورداتا صحة أردن

صفحة للطباعة صفحة للطباعة

أرسل هذا المقال لصديق أرسل هذا المقال لصديق
جورداتا صحة أردن
جورداتا صحة أردن
//